القائمة الرئيسية

الصفحات

وفاة النبي محمد صلى الله عليه وسلم | وفاة رسول محمد صلى الله عليه وسلم

وفاة النبي محمد صلى الله عليه وسلم | وفاة رسول محمد صلى الله عليه وسلم



وفاة النبي محمد صلى الله عليه وسلم | وفاة رسول محمد صلى الله عليه وسلم




وفاة رسول محمد صلي الله عليه وسلم ودفن الرسول(ص) وذهول المسلمين لخبر وفاته 




أختار الرسول محمد (ص) الرفيق الأعلي في بيت السيدة عائشه ورأسه في حجرها ، فوضعت رأسه علي وسادة وقامت تلتدم وتضرب وجهها مع النساء الأتي أسرعن إليها لأول ما بلغهن الخبر ، وفوجئ المسلمون بالمسجد بهذه الضجه ، لأنهم رأو النبي في الصباح وكل شي يدل علي أنه عوفي صل الله عليه وسلم ، مما جعل أبا بكر يذهب إلي زوجته بنت خارجة بالسنح لأنه علم بأن النبي صل الله عليه وسلم كان بخير .



-لذلك أسرع عمر إلي حيث كان جثمان النبي محمد (ص) وهو لا يصدق أنه مات ، ذهب فكشف عن وجهه فألفاه لا حراك به ، فحسبه في غيبوبة لابد أن يفيق منها ،وعبثا حاول المغيرة إقناعه بالحقيقه الأليمه ، فقد ظل مؤمنا بأن محمدا لم يمت فلما أصر علي ذلك , المغيرة قال له ، كذبت وخرج معه الي المسجد وهو يصيح ( إن رجال من المنافقين يزعمون أن رسول الله توفي ، وإنه والله ما مات ولكنه ذهب إلي ربه كما ذهب موسي بن عمران ، فقد غاب عن قومه أربعين ليله ثم رجع إليهم بعد أن قيل قد مات ، والله ليرجعن رسول الله كما رجع موسي ، فليقطعن أيدي رجال وأرجلهم زعموا أنه مات ) .



-واستمع المسلمون بالمسجد إلي هذه الصيحات من جانب عمر يرسل الواحدة تلو الأخري وهم في حالة أشبه شئ بالذهول ، ألا إن كان محمد قد مات حقا فواحر قلباه ، وياللهم الناصب لأولئك الذين رأوه وسمعوا له وأمنوا بالله الذي بعثه بالهدي ودين الحق ، هم يذهل القلب ، ويذهب باللب ، وإن كان محمد قد ذهب إلي ربه كما يقول عمر فذلك أدعي للذهول ، وأنتظار أوبته حتي يرجع كما رجع موسي أشد إمعانا في العجب ، لذلك أحاطت جموعهم بعمر وهم أدني إلي تصديقه وإلي الإيمان بأن رسول الله لم يمت ، وكيف يموت وقد كان معهم منذ ساعات يرونه ويستمعون إلي صوته الجهوري وإلي دعائه وأستغفاره ، وكيف يموت وهو خليل الله الذي أصطفي لتبليغ رسالته وقد دانت له العرب كلها .



-وبقي أن يدين له كسري وأن يدين له هرقل بالأسلام ، وكيف يموت وهو هذه القوة التي هزت العالم مدي عشرين عاما متواليه ، وأحدثت فيه أعنف ثوره روحيه عرفها التاريخ ، لكن النساء هناك مازالت يلتدمن ويضربن وجوههن علامة أنه مات (ص) ، ولكن عمر ها هنا في المسجد ما فنئ ينادي بأنه لم يمت ، وبأنه ذهب الي ربه كما ذهب موسي بن عمران ، وبأن الذين يقولون بموته إنهم هم المنافقون هؤلاء المنافقون الذين سيضرب محمد أيديهم وأعناقهم بعد رجعته أي الأمرين يصدق المسلمون وقتها , لقد أخذهم الفزع أول الأمر ، ثم مازالت بهم أقوال عمر تبعث إلي نفوسهم الأمل بمرجعة النبي محمد صل الله عليه وسلم  حتي كادو يصدقون أمانيهم ويصورون منها لأنفسهم حقائق يكادون يستريحون أليها .

وفاة النبي محمد صلى الله عليه وسلم,وفاة النبي محمد صلى الله عليه وسلم وحجة الوداع,وفاة رسول محمد صلى الله عليه وسلم



وفاة النبي محمد صلي الله عليه وسلم عندما جاء أبي بكر من السنح



وأنهم لكذلك إذا أقبل أبو بكر أتيا من السنح وقد بلغه الخبر الفادح ، وبصر بالمسلمين وبعمر يخطبهم ، فلم يقف طويلا ولم يلتفت الي شي ، بل قصد بيت عائشه فأستاذن ليدخل فقيل له لا حاجة لأحد اليوم بإذن فدخل فألفي النبي (ص) مسجي في ناحية من البيت عليه برد حبرة ، وهو برديمان موشي مخطط .فأقبل حتي كشف عن وجهه صلي الله عليه وسلم ثم أقبل عليه بقلبه وقال ( ما أطيبك حيا وما أطيبك ميتا ) .



-ثم إنه أخذ رأس النبي محمد (ص) بين يديه وحدق في معارف وجهه التي بقيت لم ينكرها عدوان الموت عليها ،وقال ( بأبي أنت وأمي ) أما الموتة التي كتب الله عليك فقد ذقتها ، ثم لن تصيبك بعدها موتة أبدا ثم أعاد الرأس إلي الوسادة ورد البرد علي وجه وخرج وكان عمر مازال يكلم الناس ويقنعهم بأن محمد (ص) لم يمت .


وفسح الناس لأبي بكر طريقا ، فلما دنا من عمر ناداه علي رسلك ياعمر ، أنصت لكن عمر أبي أن يسكت أو ينصت وأستمر يتكلم ، فأقبل أبو بكر علي الناس وأشار إليهم بأنه يكلمهم ومن كأبي بكر في هذا المقام ، اليس هو الصديق صفي النبي (ص) ومن لو أتخذ خليلا لاتخذه خليلا .



من كان يعبد محمد فإن محمدا قد مات يوم وفاة النبي محمد صلي الله عليه وسلم 



لذلك أسرع الناس إلي تلبية دعاته وأنصرفوا إليه عن عمر ، فحمد الله وأثني عليه ثم قال ( أيها الناس، إن من كان يعبد يعبد محمدا، فأن محمدا قد مات ، ومن كان يعبد الله فإن الله حي لايموت ) ثم تلا قوله تعالي ...بسم الله الرحمن الرحيم

( وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل ، أفئن مات أو قتل أنقلبتهم علي أعقابكم ، ومن ينقلب علي عقبيه فلن يضر الله شيئا ، وسيجزي الله الشاكرين ) صدق الله العظيم .



وكان عمر قد أنصت حين رأي إنصراف الناس إلي أبي بكر فلما سمع أبا بكر يتلوا هذه الأية خر إلي الأرض ما تحمله رجلاه موقنا إن رسول الله قد مات ، وأما الناس فقد أخذوا من قبل بأقوال عمر ، حتي ألفوا أنفسهم أذا سمعو هذه الأيه يتلوها أبي بكر وكأنهم لم يكونوا يعلمون أنها نزلت ، وكذلك زايل القلوب كل شك في أن محمد (ص) قد أختار جوار الرفيق الأعلي ، وأن الله قد ضمه إليه .

الحديث عن النبي,الحديث عن الرسول,الحديث عن رسول الله,الرسول محمد صلى الله عليه وسلم,محمد يا رسول الله,ذكر النبي محمد في الكتب السماوية



أفمات محمد (ص) حقا قصة وفاة الرسول محمد صلي الله عليه وسلم 




أفكان عمر غاليا حين أقتنع بأن محمد صل الله عليه وسلم لم يمت ، وحين دعا الناس إلي مثل أقتناعه ، كلا ، إن العلماء ليحدثوننا اليوم بأن الشمس ستظل تتناثر علي حقب الدهور حتي يجئ يوم تعتي فيه ، أفيصدق أحد هذا الكلام من غير أن تساوره الشكوك في إمكانه ، هذه الشمس التي ترسل من ضيائها ومن حرارتها ما يحيا العالم به ، كيف تفني وكيف تنطفئ ثم يبقي العالم بعدها يوما .



- والرسول محمد (ص) لم يكن أقل من الشمس ضياء ، ولا حرارة ، ولا قوة ، وكما أن الشمس محسنه ، فقد كان الرسول محمد محسنا ، قلنا أن الشمس تتصل بالكائنات كلها ، فقد كان روح محمد (ص) تتصل بالكائنات جميعا ، ومازال ذكره (صل الله عليه وسلم ) يعطر الكون كله ، فلا عجب إذا أقتنع عمر بأن محمدا لايمكن أن يموت ،وهو حقا لم يمت ولن يموت .

قصة وفاة النبي محمد صلى الله عليه وسلم,قصه وفاه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم,سنة وفاة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم




أين يدفن جثمان الرسول (ص) وفاة النبي محمد صلي الله عليه وسلم  




وبينما المسلمون يختلفون ثم يتفقون علي بيعة أبي بكر بيعة السقيفه ثم البيعه العامة ، كان جثمان النبي الكريم كان علي سرير موته يحيط به الأقربون من أهله ، فلما تمت البيعه لأبي بكر أبل الناس علي جهاز الرسول رسول الله (ص) يدفنوه ، وقد أختلفوا فيما بينهم أين يدفع النبي الكريم ، قال جماعة من المهاجرين يدفن في مكه مسقط رأسه وبين أهله ، وقال غيرهم ، بل يدفن في بيت المقدس حيث دفن الأنبياء قبله وما أدري كيف قال أصحاب هذا الرأي ، وبيت المقدس كان ما يزال بأيدي الروم وقتها وكان بين الروم والمسلمين عداوة منذ مؤته وتبوك حتي جهز رسول الله أسامه للثأر ، ولم يرض المسلمون هذا الرأي ، ولا هم رضوا أن يدفن النبي بمكه ورأوا أن يدفن بالمدينه التي أوته ونصرته والتي أستظلته قبل غيرها بلواء الإسلام ، وتحدثوا أين يدفن ، قال فريق منهم يدفن بالمسجد حيث كان يخطب الناس ويعظهم ويصلي بهم ، ورأي هؤلاء أن يدفن حيث يقوم المنبر أو إلي جانبه .



- لكن هذا الرأي لم يلبث أن رفض ، لما روي عن عائشه أن النبي كان عليه رداء أسود حين أشتد به وجعه ، فكان يضعه مره علي وجهه ويكشفه عنه مرة وهو يقول ، قاتل الله قوما أتخذوا قبور أنبيائهم مساجد ، ثم قضي أبو بكر بين الناس إذ قال (إني سمعت رسول الله (ص) يقول( ما قبض نبي إلا دفن حيث يقبض ) ثم تقرر أن يحفر له مكان الفراش الذي قبض فوقه .

الحديث عن النبي,الحديث عن الرسول,الحديث عن رسول الله,الرسول محمد صلى الله عليه وسلم,محمد يا رسول الله,ذكر النبي محمد في الكتب السماوية



غسيل النبي محمد (ص) ووداع جثمانه الطاهره 



وتولي غسل النبي الكريم أهله الأقربون ، وفي مقدمتهم علي بن أبي طالب والعباس بن عبد المطلب وولداه الفضل وقثم ، وأسامه بن زيد ، وكان أسامه بن زيد وشقران مولي النبي (ص) هما اللذان يصبان الماء عليه وعلي يغسله وعليه قميصه ، فقد أبوا أن ينزعوا عنه القميص الذي يرتديه ، وكانوا أثناء ذلك يجدون به طيبا حتي كان علي يقول ( بأبي أنت وأمي ) ما أطيبك حيا وميتا ، ويذهب بعض المستشرقين إلي أن هذه الرائحه الذكيه ترجع إلي ما اعتاد عليه النبي (ص) طول حياته من التطيب حتي كان يري الطيب بعض ما حبب إليه من هذه الحياة الدنيا ، فلما فرغوا من غسله وعليه قميصه كفن في ثلاث أثواب ثوبين صحاريين (وصحاري ) تعني نسبه الي صحار قريه باليمن ، وقيل هو من الصحرة وهي حمرة حقيقه كالغبرة يقال ثوب اصحر وصحاري .



- وبرد حبرة أدرج فيه إدراجا ، ولما تم الجهاز علي هذا النحو ترك الجثمان حيث كان ، وفتحت الأبواب للمسلمين يدخلون من ناحية المسجد يطوفون و يلقون علي نبيهم نظرة الوداع ، ويصلون علي النبي (صل الله عليه وسلم) ثم يخرجون وقد هوي الحزن بنفوسهم إلي قرار سحيق .



- وأمتلأت الحجرة حيث دخل أبي بكر وعمر يصليان مع المسلمين ، لا يؤمهم في صلاتهم هذه أحدا ، فلما أستوي الناس بالمكان وقد علاهم الصمت قال أبو بكر ( السلام عليك يارسول الله ورحمة الله وبركاته ، نشهد أن نبي الله ورسوله قد بلغ رسالة ربه وجاهد في سبيله حتي أتم الله النصر لدينه وأنه وفي بوعده ، وأمر ألا نعبد إلا الله وحده لا شريك له .



وكان المسلمون يجيبون عند كل جملة من كلام أبي بكر في هيبه وخشوع ، أمين أمين ، فلما فرغ الرجال من صلاتهم وخرجوا أدخل النساء ثم أدخل الصبيان من بعدهم ، وهؤلاء وأؤليك جميعا كل وأجف قلبه محزون فؤاده يفري الأسي كبده لفراق رسول الله صل الله عليه وسلم خاتم النبيين والصديقين ، وتساوره علي دين الله أشد الخشية من بعد .



 أتمني لكم الهدي والتقي والعفاف والغني في الدنيا والأخره ...للمزيد من المعلومات الإسلاميه إضغط هنا



هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق
  1. بسم الله ما شاء الله على الموضوع جيد ومفيد اللهم صل وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وسلم تسليما كثيرا

    ردحذف

إرسال تعليق

التنقل السريع