القائمة الرئيسية

الصفحات

تعدد زوجات الرسول محمد | عدد زوجات الرسول محمد | زوجات الرسول سيدنا محمد

تعدد زوجات الرسول محمد | عدد زوجات الرسول محمد | زوجات الرسول سيدنا محمد


تعدد زوجات الرسول محمد | عدد زوجات الرسول محمد | زوجات الرسول سيدنا محمد



 تعدد الزوجات بين الأبرار 




وكل منا يسال نفسه مرارا وتكرارا لم تزوج النبي (ص) عدة مرات ؟ وهنا نعرف أجابة هذا المعني .



هذا هو السوال الذي يشغل بال كثير من المفكرين فنعته بعضهم بلا تردد بإلاسراف في اللذة ، لأنه تزوج أكثر من واحدة ، فهل يصدق أن الرجل الذي أتي بأعظم إنقلاب روحي خلقي ،في مدي عشرين عاما ،وبدل أمة بأسرها وطرد من جزيرة العرب النقائض والرزائل وقام وحده بما عجزت عنه القيام به جميع الجهود التبشيريه ،وكان متحليا بفضائل الأخلاق ،حتي أعتبر القدوة الصالحه لعدد هائل من البشر ، هل يصدق أنه يهوي الي حضيض اللذة والمتعه ؟!



إن الرجل الفاضل هو الذي يداوم علي الدعوة إلي الفضيله ،فإن لم يكن فاضلا مل الدعوة ،وأنصرف الي ما يحب ،وهل يستطيع من يخبط في الظلام أن يهدي إلي النور ؟...



ومهما تكن نظرة العالم ،المنغمس في الفضائح الي تعدد الزوجات ،فمما لا شك فيه أن جميع المرشدين والهاديين ،قد تعددت زوجاتهم ،ومع ذلك أعترف الجميع لهم بأن حياتهم كانت القدوه للعفاف والطهارة ،فإن سيدنا إبراهيم الذي يبجله أكثر من نصف العالم الي الأن تزوج أكتر من واحدة ،وكذلك فعل سيدنا يعقوب ،وموسي ،ودأود ،من الأنبياء ببني إسرائيل ،وكذلك عدد كبير من أئمة الدين في الشرق ،في الهند والصين وغيرهما ،ولا داعي لإقحام المسيح هنا فإنه لم يتزوج ولو أقتضي العالم أثره لانقرض سريعا ،ومما لا شك فيه أن هولاء الهداه والمرشدين ما تعدد أزواجهم لمجرد المتعه الرخيصه ، بل التعفف كان غرضهم الأسمي وهذه الحقيقه وحدها جديرة بهدم كل دعوي ترمي إلي أتهامهم  بالجري ورأء المتعه ،وإن من العسير الوصول اليوم إلي الدافع الحقيقي الذي دفع هؤلاء المصلحين إلي تعدد الزوجات لما يحيط بتواريخهم من غموض ولكن لما كانت سيرة النبي (ص) واضحه ،مماثلة في الأذهان ،ثابتة التاريخ فإنه يمكننا مناقشة هذه النقطه بكل وضوح .


اعمار زوجات النبي محمد صلى الله عليه وسلم,زوجات الرسول امهات المؤمنين



الفكرة الأصليه من زواجه حماية النساء 




ولنلقي نظؤة أخري علي الحقائق التاريخيه ،التي أدت الي أن يتزوج النبي محمد(ص) عدة مرات في الخمس سنوات من السنه الثالثه ألي السابعة للهجرة ،قضي النبي الكريم قبل ذلك نحو ثلاثين سنه وهو زوج لواحده ،ثم توالت المعارك بين المسلمين والمشركين ،وكان عدد المسلمين وقتئذ جد محدود ، وقد أخلت حالة الحرب الدائمه بالميزان العددي للرجال ، فكلما زاد عدد الشهداء زاد عدد الأرامل المحتاجات إلي الرعاية والكفالة وما كان الأمر كيقف عند حد القوت اليومي ،كما يعتقد بعض السيايين قصار النظر .



بل كانت هناك غريزة جنسيه يتطلب إشباعها ،وإن السياسين الذين يغفلون هذه النقطه الهامة ،يقودون المجتمع إلي هاوية الفساد الخلقي الذي يقضي علي الأمة كلها ،وإن النبي (ص)المصلح الذي يعتقد أن الأخلاق مفضله علي غيرها ،لن يغار علي حصانتهن ،ويهم بعفافهن ،أكثر من أهتمامه بإشباع بطونهن لذلك كان من الضروره إباحة تعدد الزوجات ،وهذا ما حدا به الي التزوج من عدة نساء ،إبان توالي الغزوات ،ومن الملاحظ أن من تزوجهن من الأرامل ،فلو أنه كان يجري وراء اللذه الجنسيه ،لتزوج أبكارا ،وما كان العسير الحصول علي العذاري .



فياله من شرف عظيم أن يصبح أباء العذاري للنبي (ص) أصهار ،ولكن كان غرضه أنبل من كل ذلك ،كان يرمي الي حماية زوجات أصدقائه الذين استشهدوا في سبيل نشر دينه ،لقد كان تعدد الزوجات هو العلاج الناجع ،لما كانت عليه حال المسلمين يومئذ ، وكان للسياسه دخل كبير في تعدد الزوجات أحيانا ،فتزوج بعضهن لغرض سياسي ،وما زواجه من جويريه من بني المصطلق إلا لهذا الغرض وكذلك كان زواجه من صفيه أرمله أحد سادات اليهود ،فقد كان الرسول محمد(ص) يرغب في التأليف بين المسلمين واليهود ،فتزوج منهما لعله بهذا الزواج أن ينجح في تحقيق غرضه .




ملابسات أخري 




أما زواج النبي محمد (ص) من زينب ،فأنه يستدعي الأهتمام ،نظرا لما افتري علي النبي الكريم بسببه ،كانت زينب أبنة عمة النبي ،فلما بلغت الحلم ،وعرضها أخوها علي  النبي (ص) للزواج منها ،لكن النبي زوجها من زيد ( عبده المعتق ) وكان يحبه حبا جما .



ولكن لم يكن هذا الزواج موفقا ،فرغب زيد في تطليقها بعد مدة فسعي النبي (ص) لأقناع زيد بإبقائها ،وورد ذلك في القرأن الكريم ،ولكن لم يكن بد من الطلاق ،فطلقها زيد ،وكان الناس ينظرون إلي المطلقه نظرة غير مرضيه ،وهذه سيده من أسرة كريمة يطلقها عبد معتق ،فتزوجها النبي (ص) ليمحوا الأعتقاد السائد بأن المطلقة تفقد شيئا من أعتبارها ،وقد رفع بعمله هذا من شأن المطلقات جميعا ،فلولا زواجه من زينب ،لشقين طول حياتهن .



عرض عليه زينب أول الأمر فلو أنه كان عبد لشهواته أو لو كان مغرما بها لما رفض الزواج منها ،عندما عرضت عليه في بادئ الأمر وهي بكر ، رفضها في أول الأمر ، ثم تزوجها بعد أن أصبحت مطلقه ،ينظر الناس إليها نظرة غير مرضيه فدل بذلك علي أنه ما كان يقصد من هذا الزواج المتعه ،واللذه الجنسيه .



زوجات الرسول محمد وما أسمائهم,زوجات النبي محمد شيعة,زوجات الرسول سيدنا محمد,سن زوجات الرسول محمد,سبب تعدد زوجات الرسول محمد,عدد زوجات الرسول محمد,زوجات رسول واولاده


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع