القائمة الرئيسية

الصفحات

ما اسم زوجات النبي صلى الله عليه وسلم | لماذا تعددت زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم

ما اسم زوجات النبي صلى الله عليه وسلم | لماذا تعددت زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم

 ما اسم زوجات النبي صلى الله عليه وسلم | لماذا تعددت زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم




زوجات النبي صلي الله عليه وسلم




قال تعالي :( يأيها النبي قل لأزواجك إن كنتن تردن الحياة الدنيا وزينتها . فتعالين أمتعكن . وأسرحكن سراحا جميلا ) صدق الله العظيم



السيده خديجه 



تزوج النبي الكريم أول مره ، في سن الخامسه والعشرون ،تزوج من خديجه بنت خويلد وكانت أرمله في الأربعين ،وقد أنجبت له أولاده جميعا ،إلا إبراهيم ، وتوفيت قبل الهجرة بأعوام ثلاثه ، وكان النبي عند وفاتها قد بلغ الخمسين ،فعاشا معا خمسا وعشرون عاما كاملة ،وعلي الرغم من أن تعدد الأزواج كان أمرا شائعا في بلاد العرب وقتئذ ،فما كان للنبي إلا زوجه واحده حتي سن الخمسين .



عائشه بنت أبي بكر 



كان لفقد خديجه وقع أليم في نفس النبي (ص)،فحزن عليها حزنا عميقا ، فلما رأت إحدي المؤمنات ذلك ،أشارت عليه أن يتزوج من عائشه ،أبنة صديقه أبو بكر الصديق وفاتحت أبا بكر في ذلك ،وكان لعائشه مواهب بارزة ،لمسها النبي (ص) كما لمسها أبوها وكانت هذه المواهب كفيله بأن تجعلها سيدة المستقبل ، الجديره أن تكون زوجة الهادي الأعظم ، الذي سيكون له أبلغ الأثر في هداية للبشر ، وكان في طريق أتمام هذا الزواج عقبتان ، أولهما أن عائشه كانت مخطوبه ( لجبير ) ،فما كان في أستطاعه أبيها أن يقبل تزوجها ،حتي يفصل في أمر ( جبير )،ولكن كان( جبير ) نفسه يرغب في فصم رباط الخطبه ،لأن الهوة التي بين المسلمين والمشركين قد أتسعت ،أما العقبه الثانيه فهي عدم بلوغ عائشه السن التي توهلها للزواج ، وقد أمكن تذليل هذه العقبة بتأجيل الدخول بها ،وعلي هذا فإن حفل الزواج لم يكن في الواقع سوي حفل خطبه ،وكان ذلك في التاسع من شوال في السنه العاشره من نزول الوحي .



سن عائشه 



وإنها لفرصة طيبه لدفع أكذوبة شاعت وراجت عن سن عائشه ،فمن المسلم به أنها لم تبلغ السن التي يؤهلها للزواج وكذلك من الواضح أنها لم تكن في سن السادسه كما زعموا ، فإنها كانت في السن التي تجييز خطبتها ، فخطبها ( جبير )، وعلي ذلك فإنها كانت علي أبواب السن التي توصلها للزواج ، ومن الثابت أن فاطمه بنت النبي (ص) تكبرها بخمس سنوات ، ومن الثابت أيضا أن فاطمه ولدت أيام إعادة بناء الكعبه ، أي قبل أن يرسل النبي الكريم بخمس سنوات فتكون عائشه قد ولدت سنه نزول الوحي .



فكانت سنها لا يقل عن العاشره ،عندما زوجت من النبي (ص) ،  في السنة العاشره للرساله ،وإن شهادة عائشه نفسها لدليل علي ذلك ، فقد قالت إنها كانت تلعب مع أترابها ،عند نزول سورة القمر ،وهي السوره الرابعه والخمسون ،وإنها كانت تحفظ بعض أيات السورة ، وهذه السوره لم تنزل الإ في السنة الخامسه للرساله، وعلي ذلك فما قيل من أنها كانت تبلغ السادسه ،في السنه العاشرة للرساله عندما تزوجها النبي الكريم ،إن هو إلا قول كاذب ،وإلا كان مولدها يوم نزول سورة القمر ، وهو ما تنفيه هي بقولها إنها حفظت بعض أياتها عند نزولها ،من هذا كله يفهم أن سنها لم تكن أقل من عشرة أعوام بحال عندما خطبها النبي (ص) ،ولما كانت المده بين الخطبة والدخول بها ،لا تقل عن خمس سنوات ،فما دخل بها النبي إلا في السنه الثامنة للهجرة ،وعلي ذلك يكون سنها يوم بنائه بها خمسة عشره عاما .



أما دعوي أنها كانت في السادسه عند عقد الزواج ، وأن النبي بني بها وهي في التاسعه ،فهي دعوي خاطئه ،لأن معني هذا أن الفتره بين العقد والزواج ،كانت ثلاثة أعوام ،وهذا خطا تاريخي لا شك فيه .



سوده بنت زمعة 



قلنا أن عائشة كانت صغيره السن عند العقد عليها ،وأن الدخول بها أرجي بضع سنوات ،فتزوج النبي (ص) من سودة في نفس السنه ،السنه العاشره للإسلام ،وهي أرمله عجوز وكانت قد هاجرت إلي الحبشه مع زوجها ،وعند رجوعها قضي الزوج في الطريق ،وتركها ولا سند لها ،ولما كان عدد المسلمين يومئذ قليلا ،فما وجدت من تلجأ إليه ،لتعيش في كفنه معوله كما كانت ،فعرضت أمرها علي النبي (ص) فتزوجها .



حفصه وزينب وأم سلمي 



وترملت حفصه أبنة عمران في غزوة بدر ،فقد إستشهد زوجها ،وطلب عمر من أبي بكر ثم عثمان الزواج منها ،فاعتذرا ، وربما كان ذلك راجعا إلي جفوة في طبعها ،وأن عرضها علي أبي بكر وعثمان ،دليل علي قلة الرجال الصالحين للزواج ،بين المسلمين في ذلك الوقت ،فتزوج النبي منها في السنة الثالثه للهجره ،وأستشهد في نفس السنه عبدالله بن جحش ،فتزوج النبي أرملته زينب وعندما مات أبو سلمه ،بعد ذلك بعام ،تزوج النبي (ص) أرملته أم سلمه .



زينب مطلقه زيد بن حارثه 



كانت زينب  أبنة عمة النبي محمد (ص) أميمه بنت عبد المطلب وقد أقترح النبي علي أخيه تزويجها من زيد ،عبد النبي العتيق ، ولكن زينب وأخاها كرها ذلك ، لأن زيد لم يكن إلا عبدا عتيقا ،وما كانت تقاليد العرب قبل الأسلام لتسمح لأمثال زيد بمصاهرة الأسرة العريقه المحتد ،ولكنهما خضعا لإرادة الأوصال وذهبت محاولات الصلح أدراج الرياح ،وما بقي إلا الطلاق فلما تم ، شعر النبي بأنه هو المسئول عن هذا الزواج المخفق ،فتزوجها إرضاء لها ولذويها ،وتم ذلك في السنة الخامسه للهجرة .

 

 

 

جويريه أبنة الحارث 



ووقعت غزوة بني المصطلق في نفس العام ،ووقع في أيدي المسلمين أسري كثيرون ،من الرجال والنساء وكانت جويريه أبنة الحارث ،سيد القوم بين الأسري وجاء الحارث إلي النبي (ص) ليفتدي أبنته ، فدخل في الأسلام هو وولداه ،ولما كان زوج جويريه قد هلك في القتال ،فقد قبل أبوها تزويجها من النبي (ص) فأطلق المسلمون سراح جميع الأسري من بني المصطلق إكراما للمصاهرة ، فما كان يليق أن يبقي من شرفهم النبي الكريم بالمصاهرة أسري في أيدي المسلمين .




أم حبيبه رمله أبنة ابي سفيان 




كانت أم حبيبه بنت أبي سفيان بن حرب ،ممن هاجر الي الحبشة فأعتنق زوجها المسيحيه هناك ،ولما مات ،كانت أم حبيبه مازالت في الحبشه فعادت في السنه السابعه للهجره الي المدينه وتزوجها النبي (ص).




صفيه وماريه وميمونه 




ووقعت صفيه بنت أحد سادات اليهود وهو حيي بن أخطب ،أسيرة في أيدي المسلمين في السنه السابعة للهجرة ،وكان زوجها قد هلك في القتال ،وكان اليهود مصدر قلق دائم للمسلمين ففكر في مصاهراتهم ،لعل ذلك يقف عداوتعهم ،فأصبحت صفيه لذلك إحدي أمهات المسلمين وأرسلت إليه في نفس السنه .




وماريه القبطيه هدية من المقوقس ،عظيم القبط ،فتزوجها النبي (ص) وولدت له إبراهيم ، وفي نفس السنه تزوج النبي الكريم من أرمله أخري وهي ميمونه التي عرضت خطبتها علي النبي.



كم زوجات النبي صلى الله عليه وسلم,قبور زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم,قصص زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم,قصة خديجة زوجة الرسول صلى الله عليه وسلم,فضائل زوجات النبي صلى الله عليه وسلم,غيرة زوجات النبي صلى الله عليه وسلم



للمزيد من المعلومات الدينيه والإسلاميه عن حياة الرسول محمد صل الله عليه وسلم إضغط هنا



هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع