القائمة الرئيسية

الصفحات

من اخلاق النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم | قصص الأنبياء | قصص الانبياء

 

من اخلاق النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم | قصص الأنبياء | قصص الانبياء

من اخلاق النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم | قصص الأنبياء | قصص الانبياء



اخلاق النبي محمد صلى الله عليه وسلم وصفاته



قال تعالي :( وإنك لعلي خلق عظيم ) ، ( لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنه لمن كان يرجوا الله واليوم الأخر وذكر الله كثيرا ) صدق الله العظيم .



النبي أسوة حسنة

 


قالت عائشه رضي الله عنها زوج النبي العليمه بدخائل مفسره ، إن خلق النبي (ص) مستمد من القرأن الكريم ، وكانت حياته اليوميه صوره صادقه للتعاليم الإسلاميه ، والمثل الحي لكل ما جاء به القرأن الكريم ،ولما كان كتاب الله ما نزل إلا ناموسا للخلق السامي ، والنهوض بأخلاق البشر ،كانت حياة النبي (ص) ،صورة باهره لهذه المبادئ الساميه ،فكان أمام المسلمين كتاب الله ،يستمدون منه المبدأ ،ورسول الله يستوحونه التفسير .



اخلاق النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم وتواضع النبي (ص) 



الإخلاص ،وحسن النيه ، والأمانه ،هي صفات النبي الأولي ،فقد كان يحب الفضيله للفضيله ،وما كانت أخلاقه العاليه من كسب نفسه ولكنها ولدت معه ،فكانت سجيه فيه ،وكان من اخلاق النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم إذا أحسن إلي فقير وضع نفسه في يد السائل ما تجود به نفسه ،وكان يساعد أزواجه في أعمالهن المنزليه فكان يحلب شاته بيده ، ويرقع ملابسه ،ويصلح نعله وكان يقوم بتنظيف داره ،ويعني بناقته وما كان يترفع عن القيام بأي عمل وإن كان بسيطا ،فقد عمل في تشييد المسجد بيده ،كما عمل سائر المسلمين وحفر معهم الخندق لحماية المدينه ،وحمل التراب علي عاتقه ،وكان يشتري حاجات أصدقائه وجيرانه .



وبالأختصار المعروف عن اخلاق النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم كان النبي (ص) يقوم بأتفه الأعمال ولم يحل دون ذلك مركزه السامي كنبي أو ملك ،فضرب بذلك مثلا طيبا علي أن عظمة الرجل لا تكون بعظمة مركزه بل بعظمة أفعاله ،فإن كان صالحا يحسن معاملة الخير ،كان نبيلا بغض النظر عن مركزه ،أو  ثرائه فما كان الإخاء الأسلامي ليفرق بين العامل وجامع الأحطاب والسقاء وبين الرجل العظيم المحتد ،والتاجر الثري .



أخلاق سيدنا محمد والبساطه شيمته 



كان النبي (ص) بسيطا في جميع أفعاله ،فما كان يعرف الخيلاء والعظمه ،فهو عدو التكلف ،فإذا ركب ،ما كان ليأنف من أن يردف خلقه ،وروي قيس ابن سعدان أن النبي (ص) زار والده مرة ، وعند أنصرافه قدم سعد حماره إلي النبي الكريم ليمتطيه في عودة ،وخرج قيس علي قدميه خلف النبي ،ولكن النبي ألح في أن يركب قيس معه ،وان يركب أمامه ،لأن لصاحب الدابه حق الأمتياز وكان ينهي أصحابه عن الوقوف له إذا أقدم ،قال ( لا تقوموا كما يقوم الأعاجم يعظم بعضهم بعضا ) ،وأراد رجل أن يقبل يده فسحبها فما كانت عادة تقبيل اليد من عادات العرب ،وكان كثيرا ما يسكت إذا أجتمع الناس إليه ،فلا يتكلم إلا إذا دعت الحاجه للكلام ،وما كان يؤثر نفسه علي غيره فإذا أمشي ،مشي الناس من حوله ،ومن خلفه ومن أمامه ،من أخلاق سيدنا محمد فلا فرق بينه وبينهم أبدا ،وكان أذا جلس بينهم جلس في مكان عادي ،فما كان يتخذ مكانا ظاهره أو بارزا ،حتي إن الغريب ما كان يعرف مكانه منهم ، فإذا رأي أن يقصده كان عليه أن يسأل أيهم سيدنا محمد (ص) ،ولم يحدث قط أنه قاطع متحدثا ،وكان يشارك المسلمين في مزاحهم البرئ ،وكان إذا تكلم تكلم بهدوء ،حتي لكان من المستطاع عندما يتكلم أن يعد ما ينطق به ،وكان إذا سار سار مسرعا حتي إن أصحابه كانوا يهرولون لمسايرته



أخلاق سيدنا محمد في الطعام 



وظهرت بساطة سيدنا محمد (ص) في الطعام ،فكان يأكل من كل ما يقدم إليه ، مهما كان متواضعا فإذا لم يرضه ما قدم إليه كف عن الطعام ،دون أن يعيبه وكان يأكل التمر والشعير ،والقمح واللحم واللبن ، وإن حدث أن أدعي الي وليمه ،فأنه كان يلبي الدعوة ولكن ما كان يتناول إلا من صنف واحد وكان يحب النظافه ،وعرف عنه ميله الي العسل والقرع ،من الخضروات وكان يكره البصل والثوم والمأكولات ذات الرائحه النفاذه ،وكان إذا جلس الي الطعام ،لا يميل ولا يضطجع ،وكان (ص) إذا دعي إلي وليمه ،وإصطحبه نفر ممن لم يدعوا ،فإنه كان يدلي بملاحظة رقيقه في غاية الرقه رأفة بالداعي فكان المتطفلون يفهمونها ،وكان الداعي يفهمها أيضا ، ولكنها ما كانت لتخدش أحد ،وكان يغسل يديه قبل الأكل وبعده ،وكان يعتني بتنظيف فمه صلي الله عليه وسلم .




أخلاق سيدنا محمد في ملابسه المتواضعه 




كانت ملابسه سيدنا محمد صل الله عليه وسلم هي الأخري في غاية البساطه ،فما كان ليأنف أن يرتدي ثوبا مرفوءا ، وما كان يتعمد عدم لبس ثوب جميل ،ولكنه كان يكره رؤيه الرجال يرقلون في الحرير ،فإنه يحب أن يراهم رجالا كاملين ،وكان شديد الأعتناء بنظافه ملابسه ،ولم يأمر بصنع خاتم له ،إلا عندما أحتاج إليه لختم رسائله إلي الملوك ،ثم لبسه بعد ذلك دواما .


 


أخلاق سيدنا محمد عدم أهتمامه بالكماليات 




كان مسكنه عبارة عن غرفه صغيره بنيت بالأجر ،وليس فيه من الأثان سوي الفراش وجرة ماء ،وكانت هذه معيشته اليوميه ،حتي بعد أستيلائه علي خيبر ، وعندما تزوج من صفيه لم يكن يملك نفقات الوليمه لأصدقائه ،فطلب منهم إحضار طعامهم معهم ،فكان طعام الوليمه التمر والشعير ،وكانت تنقض أيام وأيام ،ولا يوقد في بيت النبي (ص)من بيوته نار، لا لطبخ ولا لسواه ، فكان غذاء أسرته التمر والماء وكان ينظر الي الدنيا كدار ممر وقال يوما  :( ما لي وللدنيا ، ما مثلي ومثل الدنيا إلا كراكب سار في يوم صائف فأستظل تحت شجره ساعه من نهار ثم راح وتركها ) .



من اخلاق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم نظافتة 



كان من اخلاق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم البساطة والنظافه من سيمته ،فكان يسوك أسنانه عدة مرات في اليوم الواحد ، وكان يغتسل كثيرا ،فكان جسمه نظيفا دائما ،وكان صلي الله عليه وسلم يتطيب .




اخلاق النبي محمد صلى الله عليه وسلم وحبه لأصدقائه 




كان حبه لأصدقائه خالصا عميقا ، فكان إذا صافح أحدهم لا يحب أن يسحب يده حتي يسحب الأخر يده ،وكان يبش للجميع ،وقد ذكر ( جرين بن عبدالله ) أنه لم ير النبي (ص) إلا باسم الثغر ،وكان يلاطف أصحابه ،ويمازحهم أحيانا وكان يمقت التفاخر ،وكان يحمل أبناء أصدقائه ،فكانوا يبولون أحيانا ،فما كان التكدر يعلوا وجهه ،وكان من أعداء النميمه ،فما كان يسمح لزائريه بالخوض في الغائبين ، ولكنه كان يحسن الظن بالجميع ،وكان البادئ دائما بالتحيه والمصافحه ،وكان ينادي أصحابه أحيانا بكنيتهم المحببه إليهم .




ومن اخلاق النبي محمد صلى الله عليه وسلم انه كان أذا تصادق مع إنسان فإنه يستمر علي صداقته أبدا ،فكان أبو بكر أحب أصدقائه إليه ،وكان يذكر خديجه بالخير ،حتي بعد موتها ،وقد فضل زيد عبده معتق ،البقاء بجوار النبي (ص) علي العوده إلي أهله وذويه ، وكان يمد يد المساعده إلي كل محتاج في السر دون أن يعلم أحد ،وكان يشير في خطبه إلي أحطاء الناس ، دون أن يشعر أحد أنه المقصود وكان يمقت النفاق والتملق والكذب ،وكان كثير التفاضي  عن هفوات الناس ،لا بعبأ بها بل كان يستغفر لهم ،وعندما ترك الرماة في غزوة أحد موقفهم الذي أوصاهم بعدم تركه ،مما أدي الي قتل أحبابه وأصحابه وجرحه جرحا بليغا ،لم يوقع بهولاء الذين أخلوا بإطعة الأوامر ،أي عقاب ،وكذلك فعل مع الذين فروا من الميدان .


قصه سيدنا محمد , للنبي,اسم النبي كامل,سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم


للمزيد من المعلومات عن أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم في الكتاب والسنة إضغط هنا


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع